الأحد، 29 أبريل، 2012

الكهرباء مجددا

عندما تعود الى بيتك بعد جولة قصيره في سوق الاطباء او سوق تكريت للخضار (الجوواني) فلا تتوقع الكثير ليثلج قلبك بعد ما رايته من غلاء الاسعار.. فغلاء الاسعار وصل الى حدود قياسيه لم يصلها العراق ( تكريت ) من قبل..
فلا تتوقع وانت في طريقك الى بيتك تقود دراجتك الهوائيه (لشح الوقود)
ان تجد "ابو المولد" قد من عليك بدقائق قبل ساعة التشغيل المعتاده ..لكن هذا اكثر قابيلة للتصديق من ان تجد الكهرباء (الوطنيه) تزور بيتك و استغرقت في زيارتها اكثر من نصف ساعه .. 
فهنا عليك ان تضع حدا لتصوراتك و توقعاتك..فالانسان بطبيعته يتفائل للخير لكن يغفل عن الحقائق كمثال لهذه التجربه الانسانيه
-نغفل اننا نمتلك حقول نفط تكفي لسد حاجتنا من الوقود ..لكننا نتصور ان اسعارها سترتفع و بنفس الوقع نتوقع ان نجد محطات التعبئه غير مزدحمه "تفائلا"
-نغفل ان اكبر محطة كهرباء و للتصفيه في العراق تقع في مدينة بيجي الشقيقه و حصتنا منها اقل من حصة بقية المدن و نتوقع ان تحل ازمة الكهرباء قريبا حال توفير المحطات الصغيره الحديثه " تفائلا "
هناك الكثير غير هذا ؟؟ اليس كذلك؟ هناك الكثير ...
لكن ما يزعجك اكثر  عندما تعود الى بيتك من مشوارك المزعج هو انك لن تجد سلكا تصعق به نفسك بعد صدمتك النفسيه بغلاء الاسعار و انت تذكر تهديدات شهر( آب – اغسطس) : يجعل المسمار يحترق بالباب (مثل شعبي) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اكتب رأيك او اضافتك هنا

يتم التشغيل بواسطة Blogger.