الجمعة، 19 يوليو، 2013

مزار الاربعين في تكريت الموقع و التاريخ

تنفرد مدونة تكريت بنشر مقالات عن مزار الاربعين في تكريت و آثار تاريخيه اخرى ..
هذه المقالة منقولة من كتاب " موسوعة مدينة تكريت "  نصاً مع تعديلات بسيطة في مواضع الفوارز و علامات الترقيم

الأربعين – الموقع و التاريخ
الأستاذ الدكتور عيسى سليمان حميد
تقع عَمارة الاربعين على مسافة لا تزيدُ على ثلاثمائة مترٍ عن سور مدينة تكريت , الى يسار طريق بغداد – الموصل الذي أنشا على جزء من السور و يَفصِلُ البناء عن المدينة مقبرة واسعة بعض الشئ في جنوب غرب تكريت . و الشائع بين اهل البلدة ان البناء يضم رفاة اربعين شهيداً أستشهدوا في معركة تحرير تكريت في عهدِ الخليفة عمر بن الخطاب (رَضِيَ أللهُ عنهُ ) سنة 16 هـ / 637 م و كان بينهم عمروْ بن جنادةَ الغفاريْ مولى الخليفة عمرُ بن الخطاب (رَضِيَ أللهُ عَنهُ) .
و من هذا العدد من الشهداء إشْتُقَ إسم الضريحِ . و يَذكُرُ أهل البلدةِ هذهِ القِصةَ بأستمرار . و الحقيقة أنه لم تَذكُر كتبُ التاريخِ و الرحلات و التراجم أشياء مهمة تُؤشر تاريخَ العمارَةِ او المعروفين فيها , و يَخلوْ البِناءُ ايضاً من أي كِتاباتٍ تذكاريةٍ قَد تُساعِدُ على تَحديدِ تاريخِهِ عَدا بعضَ كلماتٍ سَجلها أحد الزوار عام 660 هـ / 1262 م .

و ما تَزال كِتاباتُ بَعضِ الرَحالَةِ الأوربيينَ المُهتَمينَ بالآثارِ العربيَةِ و الاسلاميَةِ و التي تِعودُ مُعَظُمها الى بدايةِ القرن الحالي هي أقدمُ ما كُتِبَ عَنه فَقد وَصفوه و رَسموا تَخطيطيا لِبعض أَقسامِهِ و صَوَروا الشاخِصَ منها .

تَهدمت مُعظم أجزاء البِناء عَدا بَعض الغرف و لا سيما  تِلكَ التي تَضُمُ القَبرَ و مجاوِرَتَها اللتينِ تَعلوهما قُبتانِ نصف كرويتينِ مدببتينِ . و تنبهت مُديرية الآثار العامة الى أهمية هذه العمارة بين عمارات الحضارةِ العربيةِ الأسلاميةِ فَأَوفدت عام 1964 بعثة اثارية قادها الأستاذ د.عبد العزيز حميد لتحري الموقع و اظهار ما تَبَقى من البناء , ثم العمل على صِيانة الأَجزاء المهمة مِنه . و أنجزت البعثة خلال شهورٍ معدودةٍ مَهمتها فَكشفت عن سائرِ أَجزاءِ البناءِ وَ أَزاحت الانقاضَ عَنها ثُم رَسَمت تَخطيطه بدقة , و قَامت بصيانة بعض أقسامه فَحمتها من عوامل التخريبِ الطبيعيةِ . و بعدَ سنوات قامت المديرية بأرسال بعثةٍ اخرى أكملت صيانة أجزاء مهمة من العمارة .

 التخطيط  :

البناء مُربع الشكلِ طول ضلعه 47 متراً و تُقابل أركانَهُ الجهات الأربع . وُزعت مرافق البناء على كامل الجدران , تطل على مساحةٍ مستطيلة الشكل وآسعة بعض الشئ أبعادها 36,5 متر من الشمالِ الى الجنوب , 35.5 متر من الشرقِ الى الغرب .

و هناك آثار جدار بأمتداد جدار القبلة خارج البناء فيه آثار محراب و يُحتمل إنه من بَقايا مُصلى صَيفي مَكشوف مُلحق بالبناء الأساسي . و رُبما يُساعد تَخطيطُ البناء (مخطط 1 "1 هامش : ان هذا المخطط و الرسوم التخطيطية الاخرى مقتبسة من بحث الاستاذ الدكتور عبد العزيز حميد في مقالة عمارة الاربعين في تكريت سومر مجلد 21 , 1965 ." ) على مَعِرَفة الوظيفة الأساسية لَه فَمخطط البناء يَتألف من مُخطط المسجِدِ و عَدد من  الغرف و القاعات و الأواوين و مدخل , مما يدل على ان لَهُ أَكثر من وظيفة كان يؤديها أَيام عِزِهِ .
يشغل المخطط اهم غرفتين في البناء في الركن الجنوبي و الغربي منه . و هما مربعتان طول ضلع كل منها خمسةُ امتارٍ من الداخِلِ . و تلاصِقهما غرفة اخرى من جهة الشمال الغربي اوسع من كل منهما بقليل .

و يجاور هذه الغرفة ايوانٌ مفتوحٌ على الصحنِ يقابلُهُ ايوانٌ اخر في الضلع المقابل و الى جوار الايوان أربع غرف ببابين يُطلانِ على الصحنِ ايضا و ينتهي هذا الجدار بغرفة مربعة تحتل الركن الشمالي . اما جدار القبله فيشغله مخطط مسجد يتألف من مصلى يمتد من مخطط غرفة الضريح الى غرفة اخرى مربعة تتصل بالمسجد المستطيل بباب ينفتح على المصلى .
 و تشغل هذه الغرفة الركن الجنوبي الشرقي . و الى جوار هذه الغرفة هناك غرفتان تتناظران مع غرفتين تقابلهما على الجدار الشمالي الغربي و يجاور هاتين الغرفتين ايوان يقابل ايوانا اخر في الجدار المقابل اما مدخل البناء فيقع الى شرق الأيوان و تبرز واجهته على مستوى تخطيط هذا القسم .
وَ يَلتَصق بالمدخل من الجهة الشرقية عددٌ من الغُرف تَنتهي بغرفة مستطيلةٍ امامها بئر تشغل الركن الجنوبي الشرقي و على امتداد الجدار الشمالي ثماني فُتحات متساوية في العرض و العمق .

البناء :

شُيد معظم البناءِ بالحصى و الجص إلا أجزاء قليلة منه شُيدت بطابوق و جص . و كُسِيَ البناء كله بطبقة من الجص سميكةٍ نسبيا بعض الشئ . و البناء على نحو عام متين و بخاصة الغرفتان المهمتان فهما بجدران سميكة و ارتفاع متين يبلغ و عشرة أمتار ( لوح 1 ) . و يشغل الغرفة الركنية منهما قبر ضخم طُولُهُ ثلاثةَ أمتارٍ و عُرضه مِتران و يَرتَفِع على مستوى الارض بنحو مترٍ و نصف و الاعتقاد السائد إنه قبر عمرو بن جُنادةَ الغفاريْ .
و يرتفع بناء الغرفة بشكل هرمي بسيط ينتهي بقبة نصف كروية واضحة التدبب يعلوها من الخارج نتوء هرمي قصير , و قد حاول المعمار اخفاء الانتقال من الشكل المربع الى الشكل الدائري الذي تتركز عليه القبة عن طريق تطويل مرحلة الانتقال او الرقبة .
و تسقف الغرفة المجاورة المشابهه قبة ايضا . و تمثلان هاتان القبتان المتجاورتان ظاهرة معمارية مهمة في تاريخ العمارات العربية الأسلامية , و لا يزيد ارتفاع كل من القبتين المتشابهتين على خمسة امتار و تخلو أي هاتان القبتان من أي تحليات او تشكيلات زخرفية من الخارج عدا بعض النوافذ لادخال النور إليهما .

اما من الداخِلِ فقد اهتم المعمار بتحلية غرفة القبر بحنايا و مشاكٍ ذوات عقود  مدببة و مفصصة . و يتوسط  جدار القبلة في هذه الغرفة محراب (مخطط 2) فريد من نوعه في محاريب العراق . تشغل حنية المحراب و ملحقاته ثلث وجه الجدار من الخارج . و يتوج المحراب عقد مفصص يرتكز طرفاه على اعمدة شبه اسطوانية مندمجة و تقع حنية المحراب هذه داخل حنية عقدها مدبب يستند طرفاه الى اعمدة مزدوجة شبه اسطوانية ايضا .
و تشغل بقية جدران حنيتان احداهما الى يسار المحراب و الثانية الى يمينه و يتوج كلا منهما عقد مدبب .
و تتناظر هذه التشكيلة من الحنيات مع مثيلات لها على الجدار المقابل و لكن الوسط فيها عبارة عن باب يربط بين الغرفتين و يقابله باب آخر يؤدي الى الغرفة المجاورة . و تمتد هذه الحنايات الى غرفة القبر على الجدراين الاخرين , و لكن الوسطى في الجدار الجنوبي الشرقي جعلت مدخلا يوصل الى غرفة القبر بالمسجد .
و يتوج هذه الحنايا و فوق العقود مباشرة صف من مشاك صغيرة بعض الشئ ذوات عقود مفصصة محاريه يبلغ عددها سبعا في كل جدار . و ترتكز اطراف عقودها على اعمدة شبه اسطواني مندمجة (مخطط 3) .
و اتبع المعمار صيغة الاعتماد على الحنايا الركنية لتحويل القسم العلوي من الغرفة المربعة الى شكل مثمن لتهيئة قاعدة دائرية للقبة .
و شغل المعمار المسافة بين كل من هاتين الحنيتين بمشاكٍ بمستوى ارتفاع الحنايا الركنية . و كما ذكرنا زاد المعمار في ارتفاع المرحلة الانتقالية لغرض التناسق و التدرج بين القاعدة المربعة و القبة المدببة .
و يلاحظ ان الغرفة المجاورة لغرفة القبر قد خلت الاقسام السفلى منها من جدرانها من التشكيلات العمارية و الزخرفية . عدا حنية الباب الذي يربط بين الغرفتين فله عقد مفصص .
اما الاقسام العليا من الجدران فقد زينت بزخارف فصية و مشاك محدودة ذوات عقود مفصصة يتوجها شريط من مشاكٍ محدودة عددها ست في كل جدار . عقودها مفصصة محارية ترتكز اطرافها على اعمدة شبه اسطوانية مندمجة و يلي هذا الشريط من التحليات المرحلة الانتقالية و نفذت هذه التشكيلات في هاتين الغرفتين على طبقة سميكة ممن الجص .
و قبة الغرفة الثانية نصف كروية مدببة ايضاً  مثل اختها . و لاجل المحافظة على الشكل الهرمي قام المعمار بلم البناء صعودا بمقدار اربع درجات في المتر , و قد ادى هذا اللم الى ابتعاد جداري الغرفتين المتجاورتين في المكان الذي يلتصق كل منهما بالاخرى و عالج المعمار هذه الحالة بتسقيف الفاصل بقبو نصف اسطواني عندما صار خط الافتراق واضحا .
اما بقية الابنية فقد فعلت عوامل التخريب الطبيعية فعلتها فأتت على سقوفها و الاقسام العليا من جدرانها فتراكمت الانقاض فوق ما بقي من معالم البناء . و كشفت التحريات عن ارتفاع الجدران فكانت ما بين مترن الى ثلاثة امتار حيث ظهرت معالم البناء كاملة .

المسجد :

يعد مسجد الاربعين اهم ما كشفت عنه التحريات . و يكشف تخطيطه و عناصره المعمارية و تشكيلاته الزخرفية عن مكانة متميزة بين مساجد العراق . فهو يمتد على طول الجدار الجنوبي الغربي و يشغل كامل المسافة بين غرفة الضريح و اخرى تناظرها في المساحة تحتل الركن الجنوبي الشرقي .
و المسجد هذا مستطيل الشكل طوله من الشمال الى الجنوب 17.60 مترا و عرضه 7.60 مترا و مجنبتين متناظرتين طول كل منهما عشرة امتار (لوح 2 ) و مصلى المسجد بلاطه واحدة مستطيلة يتوسطها المحراب . و ما تبقى منها , و بخاصة الحنايا الركنية , يشير الى وجود قبة كانت تسقف كل بلاطة المحراب . و هذه القبة بداية لنوع جديد من تسقيف بلاطة المحراب بقبة .. و يتوسط بيت الصلاة هذا محراب جميل يشبه تكوين محراب غرفة القبر و زخرفته  (مخطط 4 ) عقدة محاري مفصص تؤطره و المحراب حنية ذات عقد مدب يستند طرفاه الى زوج من الاعمدة شبه اسطوانية مندمجة . و على كوشات العقود و باطن الحنية الكبرى تشكيلات من زخارف نباتية محفورة على الجص بطريقة مائلة و هناك أيضا بقايا مشاكٍ . و حنايا تزين أعلى جدران بيت الصلاة و توصل بين بيت الصلاة هذا و كل من المجنبتين فتحتان ذات عقود مدببة . و يلاحظ وجود ثلاثة محاريب غير عميقة في المجنبة اليمنى و محرابين في المجنبة اليسرى .
و الدخول الى المسجد يكون من ستة مداخل توصله بباحة البناء , و يؤدي اثنان من هذه المداخل الى بيت الصلاة و هما متناظران يحصران بينهما حنية تقع على الخط المحوري للمحراب الرئيس و الظاهر انه محراب صيفي . و تتناظر ايضا مداخل المجنبة اليمنى و المجنبة اليسرى ( لوح 3 ) .
و تشغل الركن الجنوبي الشرقي من جدار القبلة غرفة نربعة تناظر غرفة القبر مساحةً و يحتمل انها كانت مسقوفة بقبة و يمكن الدخول اليها من مجنبة المسجد اليسرى و لها باب اخر يتوسط جدارها الشرقي و يؤدي الى غرفة مستطيلة تقابل غرفتين على الجدار الشمالي الغربي , و يمكن الدخول الى هذه الغرفة من بابين يطلان على الصحن و تحت هذه الغرفة سرداب .و يجاور هذه الغرفة من الشرق ايوان مفتوح يقابل ايوانا في الجدار المقابل . و اهم الابنية في هذا القسم هو مدخل العمارة و البناء الذي يجاور الايوان من جهة اليسار و الذي يختلف عن الايوان في التكوين العماري و العناصر العمارية و الزخرفية و لكنه يتقارب معه في المساحة  .

و يتوسط الايوان مدخل البناء . و المدخل بهيئة بهو عرضة ثلاثة امتار و عمقه خمسة أمتار . و يتسم ببروز واجهته الخارجية من مستوى وجه الجدار و تدعمهما دعامتان مستطيلتان فخمتان بعض الشئ . و يظهر أنهما كانتا تحملان سقف مظلة تتقدم المدخل .
( لوح 4 ) و عقد المدخل مدبب مطول يستند طرفاه الى أعمدة ذات اشكال معينة , و تحف بالبهو دكتان من اليسار و اليمين , و تشغل جوانبه حنايا ذوات عقود مفصصة و محارية تستند اطرافها الى اعمدة منفردة و زوجية مندمجة , و تزين اجزاء من جدران البهو زخارف نباتية جميلة محفورة على الجص . و يقود البهو الى الصحن و عن طريق مدخل عقدة مدبب مطول يشبه تماماً عقد بداية البهو . و قامت هيئة فنية في مديرية الآثار العامة قبيل سنوات بعقد سقف هذا البهو بهيئة نصف اسطوانية مدببة قليلاً .
و مما تجدر الاشارة اليه ان عقود المداخل التي تطل على الصحن و التي تهدمت جميعها تستند اطرافها الى اعمدة شبه اسطوانية مندمجة فردية احيانا و زوجية احيانا أخرى .
اما ابنية يسار المدخل فتتألف من اربع غرف ثلاث منها صغيرة تتصل كل منها بالصحن بباب مستقل و تتصل بعضها بأبواب اخرى ..
و يوجد امام البناء النهري الذي يشغل الركن الشرقي بئر . و يظهر ان هذا اللقسم مخصص للخدمات , من طبخ و استحمام و غيرها .


اما ابنية الجدار الشمالي فتختلف عن بقية الابنية فهي تتألف من عدة دعامات مستطيلة لا تبرز كثيرا عن مستوى وجه الجدار و تبلغ المسافة بين دعامة و أخرى نحو مترين و نصف و جعلت الاقسام السفلى منها بهيئة دكات ترتفع 70 سنتمتراً على مستوى وجه الارض و يحتمل جداً انها دكات جلوس .

نعود الى وصف الغرف المشيدة لصق الجدار الشمالي الغربي فهناك فهناك غرفة مربعة تجاور غرفتي المشهد  و يمكن الدخول اليها من باب تطل على الصحن و اخرى تربطها بالغرفة المجاورة لغرفة القبر و يجاو هه الغرفة ايوان يناظر الجدار الجنوبي الشرقي كما ذكرنا بعرض اربعة امتار و الى اليسار قاعة تتألف من ثلاث غرف تنفتح على الصحن ببابين و يبلغ طولها 13 متراً و تنتهي ابنية هذا القسم بغرفة مربعة تحتل الركن الجنوبي الشمالي و تتطابق تماماً في المساحة و الشكل مع غرفة القبر و يحتمل جدا انها كانت مسقوفة بقبة و يكون الدخول اليها من الصحن مباشرة .

و السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما هوية هذا البناء ؟
 هل هو مدرسة أم مشهد ؟
 و ما تاريخه ؟

ان تخطيط البناء و طرازه المعماري يؤشر اسلوب البناء الذي انتشر في العراق قبل الاسلام و زاد الاقبال عليه في العصور الاسلامية , و نعني بذلك صحنا تحيط به الابنية من جميع الجوانب و تنفتح عليه بأبواب مباشرة . اما عناصره المعمارية و تشكيلاته الزخرفية فأنها تظهر شبهه بطراز مشهد مجمد الدوري الذي شيد ما بين 478 هـ / 1085 م , 493 هـ / 1100 م .

فغرفة القبر التي تجاورها شبه الهرمين هي استمرار لغرفة القبر في مشهد الامام محمد الدوري و كذلك العناصر الزخرفية و العمارية .
ان وجود قبر فخم في غرفة مهمة يؤكد ان البناء مَشهدٌ اُقيمَ احتراماً و تمجيداً لأربعين شهيدٍ سقطوا في تحرير تكريت عام 16 هـ / 637 م . . و يُحتمل ان احد حكام مدينة تكريت قد أعادَ بناءَ المشهَدِ و جَعَلَه مدرسة , في الوقت نفسِهِ لتدريسِ عُلومِ الدينِ إذ يوضِحُ هذه الحالة تَخطيط البناء على نحو عام ففيه مسجدٌ مهمٌ جداً و عدد من الغرف لا يَزيدُ على عشرِ غرفٍ لامور التدريس ثم أيوانان مُتقابلانِ يُؤكِدانِ الغايَةَ من تشييدِ هذا البناء و يَقودُنا ذلك الى القولِ ان البناءَ هو مشهدٌ و مدرسةٌ في الوقتِ نفسِهِ و هناك امثلة كثيرة في تاريخ العمارة العربية الاسلامية لمثل هذه الحالة .
و قبل بحث تاريخ البناء تجدر الاشارة الى العناصر المعماريةِ و الزخرفيةِ في هذا البناء فالـقبتانِ المتجاورتانِ عنصر جديد في هذا المجال اضافة الى ذلك جمع المعمار جملة من العناصر المعمارية التي سادت و انتشرت قبل بناء الاربعين فطور بعضها و ابدع و اضاف اليها قباباً كرويةً مدببةً و عقوداً مفصصة و مدببة مطولة و حنايا محارية و مشاكي بهيئة شموع و محارب فخمة جميلة و حنايا بهيئة مقرنصات و أعمدة شبه اسطوانية مفردة تارة و مزدوجة تارة اخرى . كُلها جمعت في بناء واحد و بصورة متناسقة و جميلة .
و لم يفت المعمار تحلة البناء بتشكيلت زخرفية تتألف من اغصان نباتية تلتف و تنتي بأنصاف مراوح نخيلية حفرت على طبقة من الجص و بطريقة مآئلة و تم استخدام بعض العناصر المعمارية لاغراض زخرفية .

ان مقارنة العناصر المعمارية , مثل الحنايا المحارية و المحاريب ذات العقود المفصصة و القبة الهرمية و التشكيلات الزخرفية ذات الحفر المائل بما هو معروف منها في ضريح الامام محمد الدوري و غيره من الابنيه التي تعود الى فترة بناء هذا الضريح يكشف بوضوح ان بناء الاربعين قد شيد في الربع الاخير من القرن الحادي عشر الميلادي . و توصل الى ذلك كل المتخصصين في العمارة العربية الاسلامية , و مما اكد هذا الاحتمال الاكتشاف الذي وجده الاستاذ الدكتور عبد العزيز حميد في ذريح حماد في محافظة التأميم ( كركوك ) قرب ناحية الحويجة و هذا الضريح مؤرخ من الربع الاخير من القرن الخامس الهجري , و هناك تشابه واضح جدا في المحراب و الحنايا المحارية في هذا الضريح مع محراب ضريح الاربعين و حناياه , و المشار اليه في المبحث اللاحق .
و تجدر الاشارة هنا الى احتمال وجود اكثر من مدرسة في تكريت فقد ورد نص يذكر " مدرسة همامية " نِسبَةً الى همام الدين تبر بن علي أمير تكريت المتوفى سنة 578 هـ / 1182 م . و جاء اسم هذه المدرسة في ترجمة حياة  فخر الدين ابي المكارم عيسى بن مودود بن علي بن عبد الملك بن شعيب التكريتي صاحب القلعة الذي قُتِلَ عام 584 هـ / 1188 م  . و دُفِنَ بالمدرسة الهمامية .
و معروف عن عيسى هذا أن لَهُ شعراً حسناً و له رَسائِلَ مَطبوعة و قد كان كريماً سَمحاً و بعد مقتله سَلَمَ أَحَدَ أخوتِهِ القَلعة الى الخليفة العباسي الناصر لدين الله عام 585 هـ / 1189 م . و كان عيسى هذا إبن أخ همام الدين تبر و زوجَ أبنته . و سوف نوضح هذا في المبحث الآتي .

و هناك قَضية مهمةٌ أخرى في بناء الاربعين هي تخطيط مسجده و بناؤه , فنجد في هذا المسجد اقدم مثل القبة تغطي المصلى فيه , و ينفتح المصلى فيهِ على مجنتين بعقدين لكل منهما .
و نرى هذه الصيغة في جامع مجاهد الدين قيماز في الموصل الذي انشأ عام  576 هـ / 1180 م . اي بعد مسجد الاربعين بنحو قرن .

مصادر البحث :

1 – ابن الأثير ( محمد بن محمد بن أحمد القرشي ) , الكامل في التاريخ , ج 14 , القاهرة 1377 هـ / 1957 م .
2 – حميد ( د. عبد العزيز ) , عمارة الاربعين في تكريت في ضوء حضائر مديرية الآثار العامة , سومر مجلد 21 , 1965 م .
3 – سلمان ( د. عيسى ) مشاهد و ترب , في حضارة العراق , ج 9 , بغداد 1985 م .
4 – سلمان ( د. عيسى ) عبد الخالق ( هناء ) العزي ( نجلة ) يونس ( نجاة ) , العمارات العربية الاسلامية في العراق , كويت 1982 م .

5 – ابن الفوطي ( عبد الرزاق ابن احمد ) , تلخيص مجمع الآداب في معجم الانصاب , تحقيق مصطفى جواد  , دمشق 1965 م , القسم الثالث , الجزء الرابع , ص 275 – 276 .

لوح 1 : غرفة القبر و مجاوراتها قبل اكمال اعمال البناء في سنة 1994 / تكريت


لوح 2 / واجهة مسجد الاربعين و محرابه قبل الصيانة / تكريت
لوح 3 . الاربعين بعد الصيانة / تكريت 
لوح 4 : مدخل بناء الاربعين قبل اكمال صيانته و ترميمه عام 1994 / تكريت
مخطط 1 : تخطيط بناء الاربعين 

مخطط 2 : محراب مسجد الاربعين / تكريت 
مخطط 3 : التشكيلات الزخرفية و العمارية التي تزين غرفة القبر و مجاورتها من الداخل/تكريت 
 مخطط 4 : محراب المسجد و التشكيلات الزخرفية التي تزين بيت الصلاة فيه / تكريت


الأربعاء، 6 مارس، 2013

اضراب عام في تكريت


اعلن المتظاهرون في ساحات الاعتصام في تكريت و سامراء اعلان عصيان مدني و اضراب يشمل جميع الدوائر الحكومية الغير خدمية منها و المؤسسات الخاصة و الاسواق يوم الاربعاء المصادف 6/3/2013 و ذلك في بيانات متفرقة اذيعت من على منصات ساحات الاعتصام و مآذن المساجد . 
نص البيان بتاريخ 3/3/2013  : 




و على اثره قال متحدث بأسم مجلس محافظة صلاح الدين ان المجلس سيقوم بأعلان هذا اليوم عطلة استنادا الى صلاحيات هذا المجلس .. علما ان المجلس قد استفاد من هذه الصلاحيات في اعلان عطلة مفاجاة بحجة وفاة الامام الحسن العسكري و ذلك قبل شهر من اليوم  و تم اعلان وقف الدوام و العطلة خلال ساعات فقط .. 

و على هذا ترقب الجميع اعلان مجلس المحافظة وقوفه مع مطلب المتظاهرين و تعطيل الدوام الرسمي مع الألتزام بضرورة عمل الموظفين في الدوائر الخدمية خصوصا . 

فاجأ مجلس محافظة صلاح الدين المواطنين في الساعات الاخيرة من يوم الثلاثاء 
5/3/2013 بعدم وقوفه مع المتظاهرين و تم  اعلان ان يوم الاربعاء يوم دوام رسمي اعتيادي و ان المجلس لا يملك صلاحيات اعلان عطلة رسمية او تعطيل الدوام في اي دائرة متناسياً صلاحياته السابقة . 

خلال وقت قصير خرجت تبريرات من عدد من الاعضاء خصوصا المعروفين منهم 
بأستغلال مواقف المتظاهرين للترويج الانتخابي ,, التبريرات كانت عبارة عن محاولة 
لأستجداء عطف الشارع الغاضب بنفس الحجج السابقة من ضيق الصلاحيات و 
امتثال لأوامر الحكومة المركزية .. و من هذا يبدو ان المسؤولين في محافظة صلاح الدين ليس لهم ادنى أطلاع على الدستور و ما يكفله له حقهم كممثلين للمحافظة من صلاحيات تتجاوز اوامر الحكومة المركزية .. 


استغلال قضية المتظاهرين من اجل مصالح ترويجية انتخابية . رئيس مجلس محافظة صلاح الدين عمار يوسف 
صور من يوم الأضراب في تكريت  .. : 
اضراب عام في تكريت 
تكريت . يوم الاضراب العام 
اغلاق تام للمحال التجارية في تكريت 
السوق في تكريت 
سوق الاطباء في تكريت يوم العصيان المدني

شارع الاطباء . 
شهدت الايام اللاحقة .. تمزيق صور مرشحي الحزب الاسلامي من اعضاء مجلس المحافظة الحاليين كردود فعل لتراجعهم من مواقفهم و وقوفهم بوجه المتظاهرين .
كما تعرض مراسلوا فضائية بغداد التابعة للحزب الأسلامي و فضائية صلاح الدين التابعة للمحافظة للطرد من ساحات الاعتصام و التظاهر في تكريت و سامراء . 

اذا اعجبك الموضوع لا تنسى المشاركة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...