الأربعاء، 27 يونيو، 2012

الرئيسية معركة احتلال تكريت في 2003 حكاية المعقل الاخير

معركة احتلال تكريت في 2003 حكاية المعقل الاخير


 موقع تكريت  الجغرافي او سهولة تحصينها و عوامل اخرى مجتمعة جعلت المعارك الفاصله تدور حوله ... فكما كانت معركة احتلال تكريت في الحرب العالميه الاولى ذات اهميه للجيش البريطاني الذي كان يريد احتلال العراق انذاك فهي ذات اهميه اكبر لدى القوات الامريكيه و حلفائها عام 2003. فكما تعددت اسباب احتلال العراق تعددت اهمية تكريت

 
فحسب تصريحات و ادعائات  المسئولين الامريكيين كانت اسلحة الدمار الشامل المزعومه في مكان ما حول تكريت كما يقول دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الامريكي حينها في هذا المقطع من اللقاء الصحفي المسجل قبل الاحتلال .




و ايضا لكون مدينة تكريت مسقط راس الرئيس العراقي صدام حسين فكان الاعتقاد انه ربما سيتحصن هناك في قصوره الرئاسيه و بين عائلته و مؤيديه فاذا سيطرو على تكريت انتهت الحرب  .







موقع قناة بي بي سي و الصفحه التي تتحدث عن معركة تكريت
فبعد احتلال بغداد كانت الانظار تتجه نحو تكريت و تصفها انها اخر المعاقل و انها ستكون المعركه الكبرى الاخيره و هذا واضح في التقارير الصحفيه التي كتبت في حينها ..  

 كتب مراسل bbc جونثان ماركوس في العراق وقت الحرب  تقريرا نشر في موقع القناة على الانترنت مساء يوم 11/4/2003 في الساعه 11 بتوقيت لندن هو بعنوان .. تكريت : اخر معاقل العراقيين  ((رابط المقاله))
قال فيه :
تقع تكريت على بعد 140 كيلو مترا (90 ميلا) شمال بغداد و تمثل مركز الثقل السياسي و الاجتماعي لصدام حسين .
 فهي المدينه التي ولد فيها و التي من المحتمل ان تتحول الى اخر معاقل حزب البعث .. فاذا كان مقدرا ان تكون هناك مواجهه نهائيه فيحتمل انها قد تكون في تكريت ..
وحدات آليه من فرقة عدنان خير الله التابعه للحرس الجمهوري تتمركز في المدينه و ما حولها و هي تتعرض لهجمات جويه منذ اسبوعين ..
فقد تم قصف المقرات الرئيسيه  و المخابئ و غيرها من الاماكن ..
 تكريت معروفه مسبقا بانها مسقط راس القائد المسلم صلاح الدين الايوبي الذي قاتل الصليبيين في القرون الوسطى و اخرجهم من القدس في

 القرن الثاني عشر الميلادي  ..

قبل مجئ صدام حسين  للسلطه كانت تكريت منطقه معزوله و تشهد ركودا و منذ ذلك الحين نمت الى مدينه يبلغ عدد سكانها 260 الف نسمه







مجمع المواقع الرئاسيه في تكريت
فهي تفتخر بكونها حاميه للحرس الجمهوري و كما انها تحتوي اكاديميه للطيران و مطار .

و يقع قربها اكبر مجمع لقصور صدام حسين الرئاسيه .

لكن اهمية تكريت للنظام العراقي ليست بجغرافيتها و مبانيها بقدر سكانها

حيث يعتمد صدام حسين على شبكة محكمة من العلاقات العائلية والعشائرية التي تتخلل كل من النظام الأساسي العسكري والأمني والمؤسسات السياسية.

تمثلت الخطه العسكريه الامريكيه بالفرقه 4 للمشاة التي تتحرك جنوبا من الحدود التركيه نحو بغداد و ليس واضحا اذا ما ارادو عزل تكريت او تجاوزها

لكن من المؤكد ان الفرقه الامريكيه قد اشتبكت مع فرق الجيش العراقي بما فيها الفرق الثلاثه للحرس الجمهوري المتواجده هناك لكن كما يبدو في نهاية الامر فلم يكن هناك جبهه رئيسيه ..
انتقل الكثير من قوات الحرس الجمهوري التي انقسمت الى الويه جنوبا لايقاف زحف القوات الامريكيه نحو العاصمه و تعرضت هذه القوات الى هجمات جويه قويه باستمرار تقدم الفرق الميكانيكيه الامريكيه ..

هل لا يزال الكثير على نهاية الحرب ؟؟ هذا ما لا يمكننا معرفته

تكريت قد تكون محميه ايضا من جانب ميليشيا غير نظاميه او وحدات شبه عسكريه مواليه للنظام و قد يقاتلون بشراسه لانها ستكون معقلهم الاخير الذي يموتون من اجله حيث لا يوجد مكان اخر لهم

و ليس معلوما الى متى سيدعمهم سكان تكريت الاصليين ؟؟


القوات الامريكيه قد تشن بعض الهجمات على تكريت خلال ايام و ربما يكون بعض هذه الهجمات من الشمال الشرقي لكن "ان كان يبدو انها ستكون معركه كبرى" فسيتم تركها الى فرقة المشاة الامريكيه الرابعه التي تمركزت في الكويت و سيكون لها لواء جاهز في الساحه بعد ايام ..حيث يجري التحضير الى ما قد يكون اخر معركه كبرى  في هذه الحرب ..
و هناك سابقه تاريخيه حيث ان اخر مشاركه كبرى  "للجيش البريطاني في حملة بلاد الرافدين" كانت بالقرب من تكريت عام 1917 .



((كان هذا كلام مراسل البي بي سي الذي لم يكن متاكدا من بعض المعلومات لكن كان ظاهرا ان لتكريت اهميه في الحرب و ان هناك حديثا خاصا عنها بعد بغداد .و ربما حمله عسكريه لاحتلال تكريت سيخوضها لواء خاص من الفرقه الرابعه للمشاة الامريكيه ))..
انتظرونا في الجزء الثاني قريبا
ملاحظه : معظم ما ورد في هذا المقال مترجم من تقرير صحفي لمراسل شبكة بي بي سي .. في حالة وجود اي خطا في الروايه فهو يعود الى التقرير الصحفي..

نرحب بتعليقاتكم على الموضوع و تقييمكم .

هناك 7 تعليقات:

  1. يا اخي يا صاحب المقالة
    السلام عليكم
    ارجو منك عدم المبالغة في وصف أي شيء حول احتلال تكريت
    لأن الجميع يعرفون أن أسهل مدينة تم احتلالها هي مدينة تكريت، حيث لم يكن هناك أي تصادم مع قوات الاحتلال، ولم تكن هناك اي قطعات عسكرية منظمة، إذ تفرق الجميع بعد احتلال بغداد، ولم تكن المقاومة المسلحة قد بدأت بالفعل.
    لذلك أرجو أن لا تصف شيئاً مختلقاً وقصصاً وهمية حتى وإن كانت مترجمة من صحفيين أجانب، فالزمن الذي تتحدث عنه ليس ببعيد وجميع القراء عاصروه.
    وتقبل تحياتي

    ردحذف
  2. الاخ الفاضل صاحب المقاله :ان ماذكره الاخ الايوبي صحيح حيث كنت ضمن القطعات العسكريه السانده غير المقاتله في تكريت ولم يكن في المدينه اوحولها اي تواجدلقطعات عسكريه نظاميه اذان قطعات الحرس الجمهوري التي كانت متمركزه شمال تكريت كانت قدانسحبت الى الجنوب كما هو معروف لصد هجمات القطعات الامريكيه في الرتلين الجنوبي والغربي ولم يبقى في المدينه سوى عدد قليل من تشكيلات الفدائيين من العراقيين وبعض العرب ولم تدور اي معركه في تكريت اذ كان حتى قسم كبير من اهالي المدينه قد نزحوا الى القرى والارياف المحيطه بها ... للتنويه فقط

    ردحذف
  3. اخي العزيز .. ههذا الجزء الاول من المقاله و ما قلته صحيح .. و هو مذكور في هذه المقاله ..
    حيث يقول الصحفي ((انتقل الكثير من قوات الحرس الجمهوري التي انقسمت الى الويه جنوبا لايقاف زحف القوات الامريكيه نحو العاصمه و تعرضت هذه القوات الى هجمات جويه قويه باستمرار تقدم الفرق الميكانيكيه الامريكيه ..))
    و بقية المقاله ستذكر دور المقاتلين العرب و نزوح العوائل الى القرى المجاوره ..
    شكرا للتفاعل و الرد

    ردحذف
  4. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  5. السلام عليكم ...
    الأخوه المعلقين ..
    كاتب هذا المقال وما ورد من معلومات هو ليس صاحب المدونه وإنما هو كلام مراسل قناة الـ BBC Jonathan Marcus فقد قام صاحب المدونه بترجمة تقريره فقط وقد وضع رابط التقرير كاملاً وكما نعلم جميعاً بأن المترجم ليس مسؤولاً عن أي خطأ وارد في النص وليس له الحق في تعديل أو تغيير أي حرف ورد في النص الأصلي وذلك للأمانه وحفظ حقوق الناشر .. فلا نلقي اللوم على صاحب المدونه لأنه مجرد حلقة وصل بين القاريء وصاحب التقرير ...
    شكراً للجميع ..
    موضوع جميل ونبإنتظار الجزء الثاني .. تقبلو مروري

    ردحذف
  6. مع كل الاحترام لكل التعليقات الا انه في مايخص دخول القوات المحتله الى تكريت وبيجي فقد كان طبيعيا بعد ترك الجيش لمواقعه بسبب الاوامر الخاطئه التي تلقوها بالتنقل التي كانت السبب الابرز في تخلخل قوة الجيش العراقي او بسبب انقطاع الصله مابين اللقياده وببنهم ثم ياساده ياكرام ماذا ينتظر من المدنين مثلا ..؟

    ردحذف
  7. اضافة الى ذلك وتاكيدا على ماورد في المقال الرئيسي هنا فانا اذكر بانه تم عقد هدنه مابين الغزاة وبين العشائر على الدخول السلمي لحقن دماء المدنيين ثم بعدها بدأت القصة الاروع والامجد من كل ماشبقها وهي قصة المقاومه الباسله .. رحم الله شهدائنا فيها وغفر الله لكل من ساهم فيها وساندها .

    ردحذف

اكتب رأيك او اضافتك هنا

يتم التشغيل بواسطة Blogger.